ابرز الحالات التحكيمية في مباراة ريال مدريد وباريس سان جيرمان

أكدت صحيفة ماركا الإسبانية على عدم وجود ركلة جزاء لمصلحة ريال مدريد خلال الشوط الأول من مواجهة باريس سان جيرمان التي تلعب الآن على ملعب سانتياجو برنابيو في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وأثارت لقطة سقوط توني كروس داخل منطقة جزاء سان جيرمان في الدقائق الأولى الكثير من الجدل، حيث طالب لاعبي وجماهير ريال مدريد من حكم المباراة باحتساب ركلة جزاء، لكن الحكم لم يستجيب للضغوطات وأمر باستمرار اللعب.

وبحسب الخبير التحكيمي لراديو ماركا، فإن يوري مدافع سان جيرمان لم يرتكب أي خطأ على توني كروس، مشيراً إلى أنه لا يوجد ركلة جزاء لمصلحة الريال.

وأضاف أوليفر أندوخار أن كروس أراد خداع الحكم بأنه تعرض للعرقلة بعد أن بالغ في السقوط، لكن الحكم كان يقظاً لتحايل النجم الألماني.

تضاربت الصحف المدريدية، حول صحة ركلة الجزاء التي حصل عليها ريال مدريد، في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول للمباراة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي، والتي سجل منها كريستيانو رونالدو هدف التعادل للملكي.

وقال الحكم السابق إيتورالدي جونزاليس في تعليقه على ركلة الجزاء في تصريحات لصحيفة “أس” الإسبانية إن الكرة لم تكن ركلة جزاء.

وأضاف جونزاليس أن توني كروس لاعب وسط الملكي، سمح لنفسه بالسقوط عندما لاحظ ذراعي اللاعب جيوفاني لو سيلسو مرتفعتين.

على الجانب الآخر قال الخبير التحكيمي لصحيفة “ماركا” الإسبانية أندوخار أن ركلة الجزاء واضحة وصحيحة، مشيرًا إلى أن لو سيلسو منع كروس من الاستمرار في اللعب عندما الكرة كانت بحوزته.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما، إذ سجل أدريان رابيو الهدف الأول لباريس سان جيرمان، وسجل كريستيانو رونالدو هدف التعادل للمرينجي من ركلة جزاء.

من ناحية اخري
طالب لاعبو باريس سان جيرمان، بركلة جزاء، في الدقائق الأولى من شوط المباراة الثاني أمام ريال مدريد، على اللاعب سيرجيو راموس.

وسدد أدريان رابيو في الدقيقة 53 كرة اصطدمت بسيرجيو راموس داخل منطقة جزاء ريال مدريد، وطالب لاعبو الفريق الباريسي ركلة جزاء من حكم المباراة روكي بدعوى وجود لمسة يد على قائد الأبيض.