محمد صلاح
محمد صلاح

«البيلي» عن «تكفير محمد صلاح»: لا أعلم عنه شيئًا.. والفتوى مُسجلة بالمسجد النبوي

نفى الداعية السلفي هشام البيلي، مطالبته محمد صلاح، لاعب منتخب مصر لكرة القدم، والمحترف حاليًا بنادي ليفربول الإنجليزي، بـ«التوبة وترك كرة القدم» خلال أحد البرامج الفضائية.

وأضاف الداعية أن «البرنامج حاول إلصاق تهمة الفكر المنحرف والإرهاب إليّ»، مؤكدًا أنه «من أكثر الناس تبرؤًا من الأفكار المنحرفة والإرهابية، التي يروجها البعض من خلال موقعه الرسمي على الشبكة العنكبوتية»، مشيرًا إلى أن «حربي على التكفيريين والتفجيريين معلوم ومشهود».

كان الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، قرر، الإثنين الماضي، إيقاف مدير إدارة أوقاف بيلا، حيث جاء في بيان «الأوقاف» أن «البيلي ألقى درسًا بأحد مساجد إدارة بيلا، أكد فيه أن اللاعب المصري المحترف بليفربول محمد صلاح لا يمثل الإسلام، وعليه التوبة عما يفعل، وذلك في رده على سؤال «ما إذا كان النجم المصري سفيرًا للإسلام، ونجح في تحسين صورة الدين بأدائه وأخلاقه داخل الملعب وخارجه»، بحسب بيان وزارة الأوقاف.

قال الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، إنه سيتخذ إجراءً قاسيًا حال ثبوت صحة ما تردد بشأن مطالبة هشام البيلي، الداعية السلفي، النجم المصري محمد صلاح، لاعب ليفربول الإنجليزي، بالتوبة.

وأضاف «طايع»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «90 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «المحور»، اليوم الاثنين، أنه لا يعرف الداعية السلفي نهائيًا، معقبًا: «لا أحسم الأمر إلا حينما أعود إلى مديرية أوقاف كفر الشيخ وأحقق في الواقعة».

وتابع: «لوثبت صدق هذا الحديث سأتخذ إجراء قوي وصارم وشديد وقاسي في مدير الإدارة ومفتش المنطقة، والذي من الممكن أن يصل إلى وكيل الوزارة بالمحافظة».

وأكد أن الوزارة لديها مركزً إعلاميًا تستطيع من خلاله العثور على الموقع الإلكتروني للداعية السلفي وصفحاته، إلا أنها من الممكن أن تكون مختلقة، موضحًا أنه، غدًا الثلاثاء، سيتحقق من الواقعة ويكشف حقيقتها.