شاهد جافي جوهرة برشلونة

صاحب الـ16 عامًا بالفعل حظى بالمشاركة مع رديف برشلونة بعد التألق في أكاديمية النادي الكتالوني قادمًا من ريال بيتيس.. جافي مستقبل وسط الملعب
يشعر برشلونة بالأمان عندما يتعلق الأمر بمركز وسط الملعب بعد المستوى المتطور لفرينكي دي يونج، بجانب ظهور بيدري بأفضل صورة ممكنة في موسم 2020-21.

بعد رحيل تشافي وأندريس إنييستا، كافح البلوجرانا لتوفير الإبداع المطلوب من وسط الملعب للمساعدة في خدمة ليونيل ميسي ورفاقه المهاجمين.

تشافي وإنييستا كانا من منتجات أكاديمية لا ماسيا في برشلونة، على عكس دي يونج وبيدري، إذ قام النادي الكتالوني بشرائهما حتى وإن كان ذلك وهما في سن صغيرة.

ومع ذلك، هناك موهبة خط وسط محلية بالفعل صاعدة في كاتالونيا والتي يمكن أن تكون جاهزة للانضمام إلى التشكيلة الأساسية في كامب نو خلال السنوات القليلة المقبلة.

“أنا لاعب صاحب قدرات فنية وأصل إلى منطقة الجزاء بخفة كثيرًا” هكذا نعت جافي ما يقدمه من أداء، على الرغم من أن هذا الوصف مناسب لأي موهبة في أكاديمية لا ماسيا.

الحقيقة أن أفضل ما يتعلق بجافي هو أنه يتطور بصورة كبيرة جدًا مقارنة بأقارنه ومن في نفس عمره، البالغ 16 عامًا.

لقد ظهر بالفعل لأول مرة مع برشلونة ‘B’ في دوري الدرجة الثالثة لكرة القدم الإسبانية، وبحلول الوقت الذي يبلغ من العمر 17 عامًا في أغسطس، من المتوقع أن يصبح عضوًا دائمًا في فريقهم.

وقطع جافي شوطًا كبيرًا في السنوات الخمس الماضية بعد وصوله إلى برشلونة قادمًا من ريال بيتيس عندما كان في الحادية عشر من عمره.

إنه من مواليد بلدة صغيرة تقع على بعد 30 كيلو مترًا خارج إشبيلية، وقد برز جافي على الفور نظرًا لتفوقه التقني وقوته البدنية.

يقول فرانك أرتيجا، مدرب جافي السابق في لا ماسيا بتصريحات خاصة لجول “إنه موهوب جدًا من الناحية الفنية، إنه قادر على تغيير ما هو على وشك القيام به في أعشار من الثانية، والارتجال تحت أي ظرف من ظروف المباراة”.

ما يمتلكه جافي من قدرات كفل له أن ينتقل من اللعب من تحت 17 عامًا إلى تحت 19 عامًا في برشلونة، وهي خطوة نادرة الحدوث في النادي الكتالوني.

يتابع أرتيجا: “جسديًا، لقد تطور كثيرًا هذا العام، لقد قام بالتغيير وأصبح الآن لاعبًا قويًا للغاية”.

“هذه البنية الجسدية تكمل جودته الفنية واتخاذ القرار، لديه الآن القدرة على حماية الكرة، الجزء السفلي من جسمه يساعده وجعله أكثر تنافسية في فرق الشباب.”

إذا ما تواجد انتقاد وحيد من أرتيجا في حق جافي فهو أنه يريد الفوز كثيرًا، في مقابل أنك عندما تكون لاعبًا شابًا فعليك أن تركز أكثر على تطوير نفسك داخل وخارج الملعب.

يقول أرتيجا في هذا الصدد “إنه تنافسي بصورة مفرطة، إنه أحد أكثر اللاعبين الذين أعرفهم من ناحية التنافسية، عليه الهدوء والاستقرار أكثر”.

“لقد تحسن كثيرًا في السيطرة على عواطفه، إنه دائمًا في المقدمة، مع الحفاظ على عقلية الفوز حتى اللحظة الأخيرة، ومع ذلك، لا يزال لديه مجال للتحسين في هذا.”

التطور الذي عاشه جافي في السنوات الأخيرة كان سببًا في وصوله إلى رديف برشلونة في شهر فبراير الماضي، عندما نزل بديلًا في إحدى المباريات بالدقيقة 77.

وعلى الرغم من أنه لم يحظ بدقائق كثيرة في هذه المباراة، لكنه نجح في إثارة إعجاب مدربه بعدما ضرب الكرة في العارضة وبناء عليه قرر المدرب الاعتماد عليه في المباراة التالية أمام رديف إسبانيول.

ويتحدث المدرب جارسيا بيمينتا حول الظهور الأول لجافي بقوله “كنت أعلم أنه سيؤدي بشكل جيد، لكن يجب أن نكون واعين له جيدًا”.

“إنه صبي لديه الكثير مما نبحث عنه في برشلونة ‘ب’، ولديه الكثير من الإمكانات، وهو يؤدي بشكل جيد للغاية في منافسات تحت 19 عامًا، ويتطور من خلال قدرته على قضاء دقائق معنا.”

“كلما احتجنا إليه، سيؤدي معنا بشكل جيد، لكن علينا التحلي بالصبر.”

ورغم إدراكه لإمكانيات جافي القوية، يوافق أرتيجا على طلب جارسيا بيمينتا في الصبر على اللاعب.

يقول: “ليس عليك التسرع، أحيانًا نندفع لوضع اللاعبين في فئات أعلى عندما لا يكونوا قد وصلوا إلى مرحلة النضج الكامل.”

“إنه يلعب ويتألق بالغريزة، المزيد من الخبرة ستساعده على قراءة المباريات وعدم التصرف بقدر كبير من الغريزة، علينا التحلي بالصبر، وعلينا السماح له بالوصول إلى أهداف معينة.”

“إذا قمنا بالأشياء بشكل جيد ولدينا بيئة جيدة، فسيكون لدينا جافي لسنوات عديدة.”

هذه موسيقى لآذان مشجعي برشلونة، نجم خط وسط محلي جديد هو بالضبط ما يتوق إليه أنصار كامب نو.