زميل رونالدو : ناديان إذا لعب لهما رونالدو كانا سيشـ،ـوهان تاريخه الذي صنعه ، منهما برشلونة

زميل رونالدو : ناديان إذا لعب لهما رونالدو كانا سيشـ،ـوهان تاريخه الذي صنعه ، منهما برشلونة

زميل رونالدو السابق في مانشستر يونايتد يعلق على عودته التاريخية إلى “الشياطين الحمر”.
يرى البرازيلي فابيو اللاعب السابق لنادي مانشستر يونايتد الإنجليزي أن البرتغالي كريستيانو رونالدو زميله السابق في “الشياطين الحمر” لم يكن سينتقل أبدًا إلى برشلونة الإسباني أو مانشستر سيتي الإنجليزي.

مدافع نانت الفرنسي أكد أن رونالدو عمل بجدية لترسيخ سمعته باعتباره لاعبًا رائعًا طوال مسيرته، ولن “يشوه هذا التاريخ” من خلال الانتقال إلى أحد الأندية التي كانت له معها عداوة طويلة.

وخلال سوق الانتقالات الصيفية الماضية، تمت مناقشة انتقال رونالدو إلى مانشستر سيتي، بعدما بدا واضحًا للغاية أنه سيرحل لا محالة عن يوفنتوس الإيطالي.

ويعتقد فابيو أن جورج مينديش وكيل أعمال رونالدو هو من أثار تلك التكهنات، وأنه لم يكن هناك أي احتمال أن يفكر نجم مانشستر يونايتد وريال مدريد في صفقة من شأنها الإضرار بتاريخه.

ماذا قال فابيو؟
فابيو، مدافع مانشستر يونايتد السابق، والذي لعب إلى جوار رونالدو بين عامي 2007 و2009 قال لشبكة “espn” الإخبارية: “لم أستطع تخيل ذلك، عندما قالوا لي أنه سينتقل إلى سيتي، لم أصدق ذلك”.

وأضاف: “زميلي بيدرو الذي يلعب معي في نانت قال لي: مانشستر سيتي على وشك التوقيع مع رونالدو، قلت: هذا غير ممكن، لم أصدق ذلك للحظة”.

وتابع: “لا أعرف ما إذا كانت خطوة قام بها جورج مينديش وكيله لإنشاء شيء ما، لأن هذا ما يحدث في الوقت الحالي، أنا أقول ذلك فقط لأنه ليس لدي أي فكرة”.

وأكمل: “لم أصدق في أي وقت أنه ذاهب إلى مانشستر سيتي، بالنظر إلى تاريخه في يونايتد، ومن القليل الذي أعرفه عنه خلال عامين لعبت فيهما معه، كان من الصعب أن يمتلك الشجاعة للعب مع مانشستر سيتي”.

وأردف: “رونالدو يحتفي بتاريخه كثيرًا، ولن يلعب مع مانشستر سيتي وبالمثل أنا متأكد أنه لن يلعب في برشلونة”.

فابيو اختتم تصريحاته قائلًا: “رونالدو يقدر بشدة التاريخ الذي صنعه أينما كان، لقد لعب في الأندية التي كان يحلم بها، مانشستر يونايتد وريال مدريد ويوفنتوس، لهذا السبب لا أعتقد أنه سيلوث هذا التاريخ”.

هل من الممكن أن يرحل رونالدو عن يونايتد؟
رونالدو أكمل عودة عاطفية إلى ملعب “أولد ترافورد” في أغسطس الماضي، ووقع عقدًا مبدئيًا لمدة سنتين مع مانشستر يونايتد، أي أنه سيلعب إلى ما بعد عيد ميلاده الثامن والثلاثين.

رونالدو لم يظهر أي علامة على التراجع خلال الأسابيع الأولى مع مانشستر يونايتد، حيث سجل خمسة أهداف لصالح الفريق، وشدد البرتغالي على أنه ينوي اللعب حتى يتخطى أربعين عامًا.

التوقعات تشير إلى أن الفصل الأخير من مسيرة كريستيانو رونالدو الرائعة سيتم كتابته خارج أوروبا، ربما في الدوري الأمريكي أو آسيا.

ولكن لا تزال هناك فرصة أن يعود رونالدو إلى جذوره، ويختتم مسيرته مع سبورتينج لشبونة البرتغالي.