أنشيلوتي يجري تغييرات بالجملة في قائمة ريال مدريد لخوض مباراة أوساسونا المقبلة

أنشيلوتي يجري تغييرات بالجملة في قائمة ريال مدريد لخوض مباراة أوساسونا المقبلة

من المتوقع أن يجري الإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لنادي ريال مدريد عدة تغييرات علي التشكيلة الاساسية للفريق والتي خاض بها مباراة الكلاسيكو ضد برشلونة، وذلك في لقاء أوساسونا المقرر له الأربعاء المقبل علي ملعب (سانتياجو برنابيو) في الجولة الحادية عشر من الدوري الإسباني .

واستعاد الإيطالي لاعبين تعافوا من إصاباتهم في الآونة الأخيرة، ونظرا لكم المباريات التي يخوضها ريال مدريد كل أسبوع، فلا خيار أمام أنشيلوتي سوى التدوير بين لاعبيه.

وهناك 3 لاعبين فقط مستبعدين من لقاء أوساسونا، هم إيسكو ألاركون وجاريث بيل وفيدي فالفيردي، الذي تعرض لإصابة في لقاء الكلاسيكو.

وسيقرر أنشيلوتي الثلاثاء المقبل إذا ما كان سيعول على تيبو كورتوا في مركز حراسة المرمى أم سيلجأ إلى الخيار الثاني، وهو الاعتماد على أندري لونين.

وأكدت الفحوصات الطبية التي أجراها كورتوا اليوم الاثنين أنه يعاني من ضربة قوية في ركبته اليمنى، لذا قد يعول أنشيلوتي على لونين للمرة الأولى في الموسم.

ولعب لونين مباراة واحدة فقط مع ريال مدريد، كانت الموسم الماضي أمام الكويانو في كأس ملك إسبانيا، وانتهى اللقاء بخسارة الفريق المدريدي.

ويدخل أوساسونا ملعب برنابيو وهو صاحب أفضل معدل من النقاط خارج ملعبه في الليجا، ورغم ذلك يفكر أنشيلوتي في إجراء تغييرات في خط دفاعه، من بينها إقحام ناتشو فرنانديز، الذي تحول من لاعب شارك في عدة مراكز مختلفة إلى الجلوس على مقاعد بدلاء مباراتي شاختار في دوري الأبطال وبرشلونة.

ويطمح داني كارباخال، الذي يحتاج إلى الدخول في أجواء المنافسة، إلى الدخول في التشكيلة الأساسية الأولى له بعد تعافيه من إصابته العضلية الأخيرة، وكذلك الظهير البرازيلي مارسيلو، هذا في حالة إذا ما قرر المدرب الإيطالي منح فيرلاند ميندي فرصة لالتقاط أنفاسه بعد لعب مباراتين في خمسة أيام بعد 5 أشهر من الغياب للإصابة.

وفي خط الوسط قد يريح أنشيلوتي، إما الألماني توني كروس أو الكرواتي لوكا مودريتش والدفع بالفرنسي إدواردو كامافينجا.

وعلى مستوى خط الهجوم، قد يعطي الإيطالي جناحه البرازيلي فينيسيوس جونيور، الذي غادر مباراة الكلاسيكو لشعوره بتشنجات عضلية كبادرة على العبء الزائد الذي تحمله اللاعب في الفترة الماضية، ومواطنه رودريجو جويس فرصة لالتقاط أنفاسهما، والدفع بالبلجيكي إدين هازارد، الذي تعافى من إصابته مؤخرا وغاب عن المشاركة في أول مباراة كلاسيكو، والإسباني ماركو أسينسيو، الغائب عن التشكيلة الأساسية منذ شهر، في مباراة أوساسونا القادمة.