رغبة مبابي التي كُبتت في باريس ..شرطه الوحيد في عقد انتقاله لأي نادي الصيف المقبل

رغبة مبابي التي كُبتت في باريس ..شرطه الوحيد في عقد انتقاله لأي نادي الصيف المقبل

أفصح كيليان مبابي، مهاجم باريس سان جيرمان ومنتخب فرنسا، عن رغبة ملحة للغاية،يتطلع إلى تحقيقها في المستقبل.

وذكر مبابي أنه كان يتمنى بشدة المشاركة في أولمبياد طوكيو 2020 و”لكنهم منعوني” في إشارة إلى رفض ناديه باريس سان جيرمان المشاركة.

وأضاف مبابي “عندما نرى ما حققته الفرق الفرنسية وفوزنا في الكرة الطائرة وكرة اليد وتأهلنا لنهائي كرة السلة أمام الولايات المتحدة..فإنني أتمنى عيش هذا وتحقيق نفس الأمر في 2024 مع فريق يجمع أفضل اللاعبين”.

وأوضح مبابي، البالغ من العمر 22 عاماً، أنه أصبح على دراية بالنطاق العالمي للبطولة في أولمبياد لندن 2012، عندما كان يبلغ من العمر 13 عاماً فقط وكان يشاهد المنافسات التي شارك فيها نجوم العالم الكبار، وقال لنفسه: “أريد أيضاً أن أكون حاضراً. أريد خوض تجربة ألعاب باريس”.

ونشرت صحيفة ليكيب خطابًا مفتوحًا لمبابي بمناسبة احتفالها بالعدد رقم 1000.

وكتب مبابي “أريد خوض تجربة اللعب في أولمبياد باريس، إنها رغبة قوية، أريد المشاركة في هذا العرس الضخم في مدينتي وبلدي، وذلك بعد 100 عام من آخر دورة أولمبية استضافتها فرنسا”.

وأضاف “إنه حلم الطفولة، كان لدي رغبة بالفعل في المشاركة بأولمبياد طوكيو 2020، لكنهم سرعان ما سحبوا البساط من تحتي”.

وأشار “الدورة القادمة ستكون في فرنسا، في الذكرى المئوية لأولمبياد باريس”.

وأتم مبابي خطابه المفتوح “إنها ليست أكبر مسابقة في كرة القدم، لكن عليك أن تخوضها في مسيرتك، خاصة إذا كنت شخصًا تحب الرياضة”.

وأشار إلى أنه شعر “كما لو كان مقدراً لي أن أشارك في ذلك الحدث الهائل في مدينتي، في بلدي، بعد مائة عام” من دورة الألعاب الأولمبية الصيفية الماضية في فرنسا.