مانشستر إيفنينغ نيوز تبوح بالسر في تفضيل جوارديولا لجيسيوس علي حساب محرز

مانشستر إيفنينغ نيوز تبوح بالسر في تفضيل جوارديولا لجيسيوس علي حساب محرز

يتعرض الدولي الجزائري، رياض محرز، نجم نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، لمعاملة غريبة منذ بداية الموسم الحالي من قبل الإدارة الفنية للفريق الإنجليزي المتمثلة في المدرب الإسباني جوارديولا .

فحتي الآن وعلى مدار 11 مباراة في البريميرليج شارك قائد الخضر كأساسي في مباراتين فقط ، في حين لعب 6 مباريات كبديل وبقي حبيس دكة البدلاء في ثلاث مباريات، كانت كلها أمام أندية كبيرة، الأولى أمام فريقه السابق ليستر سيتي، والثانية أمام ليفربول والثالثة في ديربي مدينة مانشستر أمام المان يونايتد.

وملفت في هذا الأمر أن المدرب الإسباني غوارديولا نفسه أعتمد على النجم الجزائري رياض محرز كأساسي في كل مباريات بطولة دوري الأبطال .

لتخرج بعدها صحيفة “مانشستر إيفنينغ نيوز” البريطانية في تقرير لها وتكشف السر في تهميش رياض محرز في الدوري الانجليزي، وتفضيل بيب غوارديولا اللاعب البرازيلي، جابرييل خيسوس، رغم أن الأخير يعد في الأصل مهاجما صريحا، مشيرة إلى أن السبب الرئيس هو خيار تكتيكي قديم لجأ إليه المدرب الإسباني لإيجاد حلول في لقاءات الدوري الإنجليزي الممتاز.

نفس المصدر أكد بأن كرة القدم الحديثة تعتمد منذ فترة على مسألة “قلب” أدوار لاعبي الجناح، أي أن اللاعب اليساري يلعب على الجناح الأيمن (كما هو الحال بالنسبة لمحرز)، واللاعب اليميني يلعب على الجناح الأيسر، على عكس ما كان معروفا في وقت سابق بالنسبة للاعبي الجناح، مشيرا إلى أن غوارديولا اضطر إلى العودة إلى هذا الخيار التكتيكي من أجل كسر خطط أندية الدوري الإنجليزي الممتاز.

وواصل التقرير البريطاني التأكيد على أن غوارديولا مقتنع بأنه بحاجة للاعب يلعب بالرجل اليمنى على الجناح الأيمن والعكس على الجناح الأيسر، لكسر الخطط الدفاعية لأندية الدوري الانجليزي الممتاز، التي تعتمد على التكتل الدفاعي وبـ5 مدافعين كلما واجهت السيتي، لأن لاعب جناح بمثل مواصفات جيسوس يملك سرعة أكبر للتوزيع والاختراق لأنه يلعب بالرجل اليمنى، في حين أن لاعبا مثل محرز يحتاج إلى العودة إلى الوراء والمراوغة من أجل استعمال قدمه القوية، ما يسمح مدافعي المنافس بأخذ أماكنهم من جديد وغلق المنافذ.

و أرجعت الصحيفة البريطانية مشاركة محرز الدائمة في دوري أبطال أوروبا وتألقه اللافت، إلى طريقة لعب الأندية الأوروبية الهجومية ما تمنح له مساحات مفتوحة تسمح له بالتألق وتسجيل وصناعة الأهداف، لكن التقرير البريطاني استبعد بقاء الوضع على حاله بالنسبة لمحرز وجيسوس مع الازدحام المرتقب في رزنامة النادي السماوي العام المقبل.