جوارديولا " عميل " برشلونة في مانشستر سيتي ، أو الخائن .

جوارديولا ” عميل ” برشلونة في مانشستر سيتي ، أو الخائن .

علي ما يبدو أن الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني الحالي لمانشستر سيتي، لن يتوقف عن مد يد العون لفريقه السابق برشلونة بتدعيم صفوفه خلال الميركاتو الصيفي الأخير والشتوي المقبل، خاصة أنه يعلم حجم الأزمة المالية الكبرى التي يعانيها النادي.

وقد يبدو للجميع ان الإسباني بيب جوارديولا، المدير الفني الحالي لمانشستر سيتي، يسعى إلى مساعدة برشلونة في تدعيم صفوف الفريق، وذلك خلال الميركاتو الصيفي الأخير والشتوي المقبل، خاصة أنه يعلم حجم الأزمة المالية الكبرى التي يعانيها النادي.

وقد كان لمدرب برشلونة السابق دورا مهما في إنهاء صفقة انتقال فيران توريس لبرشلونة؛ حيث إنه قال علنًا، خلال أحد المؤتمرات الصحفية، إنه لا يمكن أن يرفض انتقال أي لاعب من صفوف فريقه إلى برشلونة، موضحًا أنه أحد أفضل الأندية في العالم.

ولكن هل يمكن ان تكون الصورة مخادعة من الظاهر وإن باطن الأمر أن جوارديولا يتخلص من العناصر الغير صالحة في الفريق ، ويلقي بها الى النادي الكتالوني من خلال استغلال موقف البرشا المادي وسعيه للحصول على صفقات شبه مجانية .

ولم يقتصر الأمر على صفقة فيران توريس فقط والتي حسمها لمصلحة برشلونة، خلال الأيام الجارية، بل كانت الانطلاقة الأولى له عندما قال مدرب النادي الأزرق السماوي، خلال مؤتمر صحفي لإحدى مباريات الموسم الماضي، إن إيريك جارسيا سينتقل للبارسا، وذلك قبل شهور من إعلان النادي الكتالوني للصفقة بشكل رسمي، ليصبح جوارديولا مُعلن صفقات الـ«بلوجرانا» المبكر.

وتكرر هذا الأمر أيضا عندما أعلن نادي مانشستر سيتي رحيل كون أجويرو عن الفريق، نصحه جوارديولا باللعب لبرشلونة، وقال بعد ذلك، خلال احتفاله بالدوري الإنجليزي للموسم الماضي: «ربما سأفصح عن سر قاله لي، إنه سيلعب بجانب اللاعب الأفضل في العالم»، قاصدًا ليونيل ميسي، الذي كان لاعبًا لبرشلونة في ذلك الوقت.

ما يثير الشكوك حول نية جوارديولا ، هي الحالة التي ظهر عليها اللاعب اريك جارسيا ، حيث اتضح للجميع أنه ليس على مستوى طموحات عشاق برشلونة بعد المستوى الباهت الذي يقدمه ، ومن بعدها الأزمة الصحية لاجويرو والتي أجبرته على الاعتزال بعد مباراة واحدة مع النادي الكتالوني