اخبار محمد صلاح ليفربول 30-5-2018
اخبار محمد صلاح ليفربول 30-5-2018

رسميا | اليويفا يعلن قراره النهائي بشأن اعادة نهائي دوري الابطال

طالب مشجعو نادي ليفربول الإنجليزي بإعادة نهائي دوري أبطال أوروبا، الذي فاز فيه ريال مدريد الإسباني أواخر مايو الماضي بنتيجة 3-1.

واتخذ المشجعون هذه الخطوة بعد أن خلص أطباء أميركيون إلى أن حارس ليفربول، الألماني لوريس كاريوس، أصيب بارتجاج بالدماغ في المباراة النهائية، وفق ما ذكرت تقارير إخبارية، الثلاثاء.وتفسر هذه الإصابة، على نطاق واسع، بأنها السبب الذي أدى إلى وقوع كاريوس في هفوات كلفت الفريق اللقب الأوروبي.

وعلى الرغم من أن الأطباء لم يحددوا متى وقع الارتجاج بالتحديد، إلا أنه يرجح أن يكون نتيجة التصادم الذي جرى بين الحارس وقائد ريال مدريد سيرجيو راموس.

وبناء على ذلك، طالب مشجو فريق “الريدز” بإعادة المباراة، وبعثوا برسائل إلى الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ونادي ريال مدريد، لكن لا يبدو أن هذا الأمر واقعي.

واتسمت بعض التغريدات التي أطلقها أنصار ليفربول بالسخرية.وأطلق موقع إلكتروني عريضة تطالب أيضا بإعادة المباراة النهائية بين ليفربول وريال مدريد، بيد أن التفاعل معها بدا قليلا .

وفي المباراة ذاتها، أصيب نجم ليفربول، المصري محمد صلاح، بإصابة في كتفه بعد احتكاك عنيف مع راموس، وغادر الملعب على إثر هذه الإصابة.

وكشف أطباء في الولايات المتحدة أن الألماني لوريس كاريوس، حارس مرمى ليفربول أصيب بارتجاج في الدماغ في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا في كرة القدم.

وارتكب كاريوس هفوتين قاتلتين في المباراة ساهمتا في تسجيل ريال هدفين من أهدافه الثلاثة، إلا أن الحارس الألماني الذي بكى في نهاية المباراة واعتذر من المشجعين، شكا قبل دقائق من ارتكابه الخطأ الأول، من تعرضه لضربة بالكوع من قائد ريال سيرجيو راموس.

وفي بيان مشترك، أفاد الطبيبان روس زافونت ولينور هيرجيه بأن كاريوس خضع لمعاينة شاملة في مستشفى ماساتشوستس العام في 31 مايو، أي بعد خمسة أيام من النهائي الذي أقيم في العاصمة الأوكرانية كييف.

وأضاف الطبيبان أن الفحوص أدت إلى “الاستنتاج بأن السيد كاريوس تعرض لارتجاج خلال مباراة 26 مايو”، ملمحين إلى إن ذلك قد يكون قد أثر على أدائه ودفعه إلى ارتكاب الخطأين.

ونقلت “فرانس برس” عن البيان الطبي “خلال عملية تقييم السيد كاريوس، كانت العوارض الأساسية والإشارات الموضعية تظهر أنه عانى من اختلال في (الوظائف) البصرية المكانية”، وهي القدرة على تحليل المعطيات البصرية حول أماكن تواجد الأشياء في المساحة المحيطة بالشخص.

وارتكب كاريوس الخطأ الأول في مطلع الشوط الثاني، بعد نحو دقيقتين من الشكوى بحق كوع راموس، عندما قام بتمرير الكرة بيده دون التنبه الى وجود مهاجم ريال الفرنسي كريم بنزيمة على مقربة منه. وتمكن الأخير من قطع مسار الكرة برجله وتحويلها الى المرمى الخالي.

أما الخطأ الثاني فكان في التصدي لتسديدة بعيدة من الويلزي غاريث بايل، بدت أنها في متناول كاريوس، قبل أن ترتد من يديه إلى داخل الشباك، معلنة تسجيل ريال الهدف الثالث.

واعتبر الطبيبان أن الاختلالات الوظيفية لدى كاريوس جراء تعرضه للارتجاج “قد تؤثر على الأداء”، مؤكدين أن الحارس البالغ من العمر 24 عاما يتعافى بشكل “كبير وثابت”، منذ اصابته بالارتجاج.

وأعلن متحدث باسم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا”، اليوم الثلاثاء، أن الاتحاد لا يحقق بشأن التقرير الطبي الذي كشف تعرض لوريس كاريوس حارس مرمى ليفربول الإنجليزي، لارتجاج خلال مواجهة ريال مدريد الإسباني في نهائي دوري أبطال أوروبا.

وقال المتحدث إن اليويفا لن يتخذ أي إجراء بناءً على التقرير الصادر إثر خضوع الحارس الألماني لفحوص طبية في الولايات المتحدة.

وكان التقرير الصادر، مساء الاثنين، قد كشف أن كاريوس كان يعاني من ارتجاج دماغي خلال المباراة التي خسرها الفريق أمام ريال مدريد 1 / 3 في 26 أيار/مايو الماضي.

وكان كاريوس قد ارتكب خطأين فادحين تسببا في اثنين من أهداف الريال في شباكه خلال النهائي الأوروبي الذي أقيم في العاصمة الأوكرانية كييف.

وارتكب كاريوس الخطأين بعد أن التحم بقوة مع سيرجيو راموس مدافع ريال مدريد لدى تنفيذ ضربة ركنية للفريق الاسباني في وقت مبكر من الشوط الثاني.

وخضع كاريوس للفحص الطبي في مستشفى “ماساتشوستس” في بوسطن، وقال الأطباء إنهم يعتقدون أن الارتجاج أثر سلبا على أداء الحارس الألماني خلال المباراة.

قال الطبيب روس زافونتي في بيان نشر بموقع المستشفى على الإنترنت “تزامنا مع التقييم الذي أجريناه، أشارت الأعراض لدى السيد كاريوس إلى احتمال وقوع اختلال بصري لديه، فور حدوث الالتحام على الأرجح”.

كان الشوط الأول للمباراة قد انتهى بالتعادل السلبي، وبعد 5 دقائق فقط من بداية الشوط الثاني، جاء الخطأ الفادح الأول من كاريوس حيث مرر الكرة بشكل غريب عندما كان في مواجهة كريم بنزيما لاعب الريال، ليستغل الأخير الفرصة ويفتتح التسجيل للملكي.

وتعادل ساديو ماني لليفربول بعدها بـ4 دقائق، لكن جاريث بيل حسم المواجهة واللقب لصالح الريال بهدفين جاء أولهما من خلفية مزدوجة رائعة وجاء الثاني من تمريرة بعيدة المدى تهاون كاريوس في التصدي لها، لتمر منه إلى داخل الشباك بشكل غريب.