الدليل القوي في لقاء ريال مدريد أمام إلتشي.. إصابة رودريجو تؤكد نهاية رحلة هازارد في سانتياجو

الدليل القوي في لقاء ريال مدريد أمام إلتشي.. إصابة رودريجو تؤكد نهاية رحلة هازارد في سانتياجو

ظل البلجيكي إيدين هازارد حبيس دكة البدلاء رغم وجود فرصة كبيرة لخوضه لقاء إلتشي، ضمن منافسات الجولة الـ12 من الدوري الإسباني.

وكما جرت العادة منذ بداية الموسم، قرر المدرب الإيطالي وضع هازارد على مقاعد البدلاء، مفضلا البدء بالثنائي البرازيلي فينيسيوس جونيور ورودريجو جوش على الطرفين.

وبعد مرور نحو ربع ساعة من بداية اللقاء، سقط رودريجو على أرض الملعب، متأثرا بإصابة في الساق، ليقرر أنشيلوتي استبداله وإقحام الإسباني ماركو أسينسيو بدلا منه.

ورغم وجود هازارد على دكة البدلاء، فإن مدرب ريال مدريد واصل تجاهله بالذهاب لخيار أسينسيو بدلا منه.

وربما يؤكد هذا القرر خروج هازارد من حسابات أنشيلوتي تماما، بعدما أصبح خيارا خامسا في مركز الجناح هذا الموسم.

وأعلن أنشيلوتي بالفعل تفضيله لاعبين آخرين على لاعب تشيلسي الإنجليزي السابق، لتتراجع فرص مشاركته بانتظام مع الفريق الملكي في عهد المدرب الإيطالي.

ولم يحصل هازارد على فرصة اللعب ولو لدقيقة واحدة خلال مواجهة الكلاسيكو ضد برشلونة الأسبوع الماضي، حيث ظل على مقاعد البدلاء حتى النهاية.

وبدأ أنشيلوتي المباراة حينها بالثنائي البرازيلي أيضا، قبل أن يتحول لوكاس فاسكيز في الشوط الثاني من الظهير إلى الجناح الأيمن، فضلا عن الدفع بأسينسيو، بينما ظل اللاعب البلجيكي على مقاعد البدلاء.

وسبقت مواجهة إلتشي تصريحات مفاجئة من مدرب الفريق الملكي، أعلن خلالها فتح باب الرحيل أمام هازارد، حال أراد اللاعب ذلك، مؤكدا عدم اعتياده على الوقوف في طريق أي لاعب يريد مغادرة النادي.

وربما يضطر النجم البلجيكي لمغادرة النادي الملكي في يناير المقبل، في ظل اهتمام عدة أندية إنجليزية بضمه، منها تشيلسي ونيوكاسل يونايتد.