بعد فشل اكتمال السوبر الاوروبي ، برشلونة قد يحصل على 200 مليون يورو من هـ،ـذه الصفـقة

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­
بعدما لم يستطع النادي في الحصول على 350 مليون يورو نظير الاشتراك في بطولة السوبر الاوروبي التي كان من المفترض ان تبدأ في اغسطس القادم .­ ­

نادي برشلونة ملزم بالبحث عن طرق جديدة للدخل لتخفيف الوضع الاقتصادي الدقيق للنادي ، الذي تضرر بشدة من انخفاض وحشي في المبيعات بسبب جائحة فيروس كورونا.

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­ ­

هناك انتكاسة جديدة أخرى ذات وزن كبير وهي الفشل في تنفيذ دوري السوبر الأوروبي الذي انضم إليه برشلونة لكنه لم يتحقق بعد خضوع ثمانية من الاندية المؤسسة الاثني عشر لضغوط من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والفيفا واتحادات ودوريات بلدانهم.

إذا كان قد تم إطلاق المشروع بنجاح ، لكان برشلونة قد أدخل 350 مليون يورو للاستثمار في البنية التحتية والتحسينات , و بعد أن تم افشال دخول هذه الأموال لخزائن النادي , وفي هذا السياق ، يتطلع برشلونة بالفعل نحو مسار تجاري آخر: “بارسا كاربورات” ، والتي توجد من أجله ثلاثة عروض ستسمح بدخول 200 أو 240 أو 260 مليون ، اعتمادًا على العرض المختار ، على الرغم من أن العملية في هذه الحالة ستكون أبطأ إلى حد ما مما كانت عليه في حالة دوري السوبر.

تتكون شركة “بارسا كوربورات” من أن أربع وحدات أعمال تم إنشاؤها في النادي من عام 2015 ستحقق العديد من الفوائد للنادي من الآن فصاعدًا ، وهو ما يحتاجه النادي , و هذه الوحدات الأربعة تعمل بالفعل و هي أكاديمية برشلونة ومركز برشلونة للابتكار وترخيص وتجارة برشلونة (BLM) واستوديوهات برشلونة.

لتحقيق نمو هذه المجالات التجارية الأربعة بشكل كبير ، أعطاهم مجلس إدارة بارتميو شكلاً قانونيًا من خلال إنشاء “بارسا كاربورات” (شركة برشلونة) وبدأ في البحث عن شريك استراتيجي لضخ الموارد الاقتصادية التي لا يملكها النادي بسبب الأزمة والتي تعد ضرورية لنمو هذه المجالات الأربعة.

يتعلق الأمر بالعثور على شريك يدفع مقابل 49 بالمائة من الأعمال ، مع احتفاظ النادي بنسبة 51 بالمائة , و مع ما يدفعه هذا الشريك الاستراتيجي ، سيكون هناك أموال لتمويل المشاريع في المجالات الأربعة , وبعد ذلك ، بناءً على المنفعة التي يتم الحصول عليها من المشاريع ، سيحتفظ كل واحد بجزءه المقابل مرتبطًا بنسبة استثماره , وسيكون النادي قادرًا على استخدام نصيبه من الربح لأي شيء يراه ، لمواصلة تقديم الأموال للشركات ولكن قبل كل شيء لصالح فرقه المحترفة.

(المصدر : صحيفة MD)