حد الرواتب الجديد يزيد من فرص ريال مدريد في خطف صفقتي مبابي وهالاند

حد الرواتب الجديد يزيد من فرص ريال مدريد في خطف صفقتي مبابي وهالاند

رغم الظروف الاقتصادية التي تعاني منها أندية الدوري الإسباني ،وتحديد سقف للانفاق من قبل الليجا ،كان ريال مدريد يتمتع بسعة إنفاق كافية مسموح بها في الفريق للتعاقد مع المهاجم الفرنسي كيليان مبابي، لاعب باريس سان جيرمان، خلال سوق الانتقالات المنقضي ، حيث ساهم بأموال خاصة من نتائجه الإيجابية في المواسم السابقة لزيادتها، بحسب ما كشفت عنه رابطة أندية الدوري الإسباني.

وأكد خوسيه جيرا، المدير العام لرابطة الليجا، خلال جلسة إعلامية انعقدت اليوم الأربعاء بشأن حد الإنفاق على فريق رياضي في موسم 2021-2022، أن: “ريال مدريد كان جاهزا للتعاقد مع مبابي. ولم تكن لديه مشكلة”.

وكان لدى ريال مدريد، الذي يتمتع بأعلى حد تكلفة في فريق رياضي تسمح به لوائح الرقابة الاقتصادية لهذا الموسم بإجمالي 739.2 مليون يورو، سعة إنفاق أولية على اللاعبين والأجهزة الفنية بقيمة 428.3 مليون يورو، بحسب رابطة الليجا، إلى جانب 18.3 مليون يورو مقابل الانتقالات، حيث يتم احتساب 25% فقط لكل موسم من إجمالي الإيرادات الناتجة عن هذه العمليات، و292.6 مليون يورو من النتائج الإيجابية لمواسم الأخرى، حسبما أفادت اليوم رابطة أندية الدوري الإسباني.

وأكد جيرا أن ريال مدريد، الذي أخفق في التوصل إلى اتفاق مع باريس سان جيرمان للتعاقد مع مبابي، يمكنه استخدام سعة الإنفاق هذه في الفريق مرة أخرى مبابي وهالاند في أسواق الانتقالات المقبلة.

ووصف جيرا الإدارة الاقتصادية لريال مدريد خلال جائحة فيروس كورونا المستجد بأنها “ممتازة”، لأنه في مجموع نتائجه الاقتصادية لموسمي 2019-2020 و2020-2021 استطاع “المرينجي” تحصيل فوائد بلغت قيمتها مليون يورو.

وعلق المدير العام لرابطة الليجا على هذا قائلا: “استطاع ريال مدريد موازنة حجم إنفاقه خلال الموسمين الماضيين مع حجم إيراداته حتى لا يتكبد خسائر. ولا يوجد سر خفي في هذا الأمر، فالسر وراء هذا هو إعارات اللاعبين وبيعهم وتخفيض الرواتب، لقد قام النادي بإدارة اقتصادية مثالية مع تركيز واضح على إصلاح الوضع على المدى القريب لاستعادة قوته على المدى المتوسط أو الطويل”.